صيد السمك

افضل الطرق في صيد سمك الشعور

adsense

صيد سمك الشعور

سمك الشعور هو نوع من اشهر انواع الاسماك في العالم ويشتهر بكثره في الخليج العربي ويعد سمك الشهور مصدر من مصادر الرزق لكثير من الناس فانهم يعتمدون عليه في دخلهم ورزقهم ويوصف سمك الشعور بلونه الفضي وله لمعة تتميز باللون الازرق ويعرف سمك الشعور ببروز فمه الي الخارج ويستطيع سمك الشعور ان يعيش ويتعايش مع كل الظروف البيئية حتي ولو كانت قاسية وهناك فصلين من فصول السنه يتم فيهم تكاثر سمك الشعور وهم فصل الصيف وفصل الربيع

انواع سمك الشعور

هناك انواع كثيرة من سمك الشعور ومن هذه الانواع

  1. سمك الشعور العربي وهو من اهم الانواع واحسنها ويعرف ويتميز هذا النوع باللحم الطري
  2. الشحدود
  3. الباخشين ويعرف بوجود خط احمر علي فمه ويعرف باللحم الطري ايضا
  4. الشعور اليماه ويعرف باللحم الناشف او اللحم الجامد ويقل الطلب علي هذا النوع بسبب لحمه الجامد

الشعور السولي فسكر ويعرف بلحمه الجامد او الناشف ويعرف ايضا بوجود لون اصفر واسود حول رقبته وهذا النوع يشبه اسماك الزينة

وحجم سمك الشعور يكون 87 سم تقريبا

الاماكن التي يوجد بها سمك الشعور

يوجد سمك الشعور بكثرة في المناطق التي يكثر فيها الصخور والمرجان ويوجد ايضا في القاع الذي يوجد به اعشاب كثيرة لانه يعتمد علي الاعشاب في غذائه  ويتغذي ايضا علي الدود البحري ومن اشهر الاوقات التي يوجد بها سمك الشعور الفترة مابين شهر فبراير وشهر ابريل ومن مميزات سمك الشعور انه يستمر فترات طويله بالثلاجه بدون ان يفسد او يتغير

افضل الطرق لصيد سمك الشعور

يعرف الخليج العربي بانه من اشهر الاماكن التي تتم فيها هواية صيد الاسماك لان الكثير من الناس في الخليج العربي لديهم هواية صيد الاسماك ويمارسونها بكثرة ويكثر الصيد في الخليج العربي لان هناك انواع كثيرة ومشهورة من الاسماك وهناك الكثير من الاشخاص في الخليج العربي يعتمدون علي صيد الاسماك انها مصدرا رأيسيا من مصادر رزقهم

ومن المعروف ان الصينيون القدماء هم اول من اخترعوا الصيد بالسنارة العادية المعروفة ومن اشهر طرق صيد سمك الشعور

  1. الحداق ويكون باستخدام الروبيان او الحبار
  2. القراقير ويستخدم الصيادون في هذه الطريقة طعم العومة اي الاسماك الصغيرة
  3. الطعم الاصطناعي ويكون مصنوع من الحديد او من الشعر او من النحاس وهو يعتبر خدعة للاسماك لان الاسماك يعتقدون انه طعم حقيقي ويقبلون عليه فيقوم الصياد باصطيادهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق