أنواع السمك

بحث عن الاسماك

adsense

بحث عن الاسماك

بحث عن الاسماك ، هذا العلم هو فرع من علم الحيوان المعروف باسم علم الأسماك ، و العلماء الذين يدرسون الأسماك على وجه التحديد يطلق عليهم علماء الأسماك .

هناك ثلاث مجموعات متميزة من الأسماك التي يدرسها علماء الأسماك :-

  • الأسماك العظمية
  • الأسماك الغضروفية
  • الأسماك الفكية.

لعلم الأسماك تاريخ طويل بدأ بملاحظات وتوصيفات بسيطة للأسماك على مدى 200 عام ، تم توثيق أول تسجيلات معروفة من الأسماك بواسطة بيير بيلون في عام 1500 .

وفي أوائل القرن الثامن عشر الميلادي ، كان بيتر آرتيدي ، الذي يعتبره البعض أبًا لعلم الأسماك ، من خلال عمله “الإيثولوجيا” الذي نشره كارل لينيوس بعد وفاته ، في ذلك الوقت تعرّف أرتيدي على 230 نوعًا من الأسماك ، بينما اليوم ، نحن نعترف بنحو 31900 نوع من الاسماك .

بحث عن الاسماك
انواع الاسماك

هناك ما يقرب من 31900 نوع من الأسماك المعروفة وفقًا للدراسات الحديثة ، وبعد تقديم بيانات عن جميع الأسماك المعروفة ، وتم عمل ابحاث بواسطة اتحاد يتكون من مجموعة دولية من المنظمات والجامعات والمتاحف من بلدان حول العالم مثل اليونان والصين وكندا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا وبلجيكا والسويد وماليزيا، و يتم إجراء أبحاث إضافية على الأسماك من خلال العديد من الجامعات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم والتي تستمر في إضافة المزيد من المعلومات حول الأسماك ، تلعب هذه المعرفة دورًا مهمًا في مستقبل أحد أكبر النظم البيئية في العالم.

أهمية الاسماك

تعتبر الأسماك مصدرًا مهمًا للبروتين لملايين الأشخاص في العالم. وضع النمو السكاني البشري طلبًا كبيرًا على الأسماك كمصدر للغذاء. وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 25 في المائة من جميع البروتينات التي يستهلكها الناس تأتي من الأسماك ، بالنسبة لبعض الدول النامية ، توفر الأسماك نسبة كبيرة من البروتين لشعبها وكذلك مصدر دخل كمنتج تصديري .

ونتيجة طبيعية لأهمية الاسماك أصبحت أبحاث الأسماك دراسة ذات أهمية متزايدة مع انخفاض أعداد الأسماك في جميع أنحاء العالم، و يؤثر انخفاض الأسماك تأثيراً هائلاً على النظم الإيكولوجية للمحيطات ، فضلاً عن تأثير كبير على أحد أهم مصادر الغذاء الأساسية للناس في جميع أنحاء العالم.

لقد أدى الصيد الجائر في الخمسين سنة الماضية إلى انخفاض كبير في أعداد الأسماك ونقص عدد كبير من الأنواع ، وبالتالي البحث في علم الأسماك يساعد صانعي السياسة على تحديد مسار العمل اللازم للمحافظة على أعداد الأسماك في جميع أنحاء العالم ، كما يتم تحديد السياسات الوطنية والدولية على أساس البيانات المقدمة من أبحاث الأسماك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق