طهي المأكولات البحرية

ما هي أكلة السوشي وما هي أنواعها

adsense

ما هي أكلة السوشي

للسوشي شعبية كبيرة في مختلف بلدان العالم بما في ذلك الدول العربية، التي صارت تتناوله في السنوات الأخيرة لما له من قيمة غذائية عالية ومذاق شهي ورائع، وسنتناول في هذا الموضوع أكلة السوشي وتاريخه وأنواعه المختلفة.

تاريخ أكلة السوشي

يرجع تاريخ السوشي إلى دولتي اليابان والصين، حيث لم يتم التأكد بعد من أسبقية الدولتين على الأخرى في اكتشافه.

ويرجع البعض منشأ السوشي إلى دولة اليابان، ففي القرن التاسع الميلادي كانت تعتبر البوذية الديانة السائدة هناك ومن ثم كان تناول اللحوم محرمًا، فكان تناول السوشي أو السمك مصدرًا للبروتين بدلًا من اللحم، مضافًا إليهما الأرز، فظهرت وجبة “السمك المعتق”، أول وجبة سوشي في التاريخ بحسب الكثيرين.

قُدم طبق السمك المعتق بداية من القرن التاسع حتى القرن الرابع عشر، حيث كان مخصصأ للأغنياء، وتذهب بعد الترجيحات إلى ظهوره قبل أكثر من 1000 عام وتحديدًا عند بحيرة بيوا، التي تعتبر البحيرة العذبة الأكبر في اليابان، والتي كان يُصطاد فيها سمك الشبوط ويتم حشوه بالأرز المملح ثم يخمر بعدها بتعريضه لضغط عالٍ لنصف سنة على أقل تقدير، وفي القرن الـ15 وتحديدًا خلال الحرب الأهلية اكتشف اليابانيون “الناري سوشي”، الناتج عن تقليل مدة تعريض السمك للضغط.

وقتها نقل قام توكوغاوا إيه-ياسو العاصمة اليابانية إلى إيدو “طوكيو”، حيث نشطت التجارة وقام الطهاة بطبخ الأرز المطهو متبلًا بالخل مضافًا إليه قطعة سمك في صندوق خشبي في 120 دقيقة فقط، بعد أن كان السمك يتعرض لنصف سنة كاملة من الضغط.

أكلة السوشي
أكلة السوشي

انتشار السوشي

بعدها انتشرت عربات السوشي في طوكيو، وانخفضت أسعار الأراضي في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب العاصمة اليابانية ما سهل على الباعة الحصول على محال بدلًا من التجول بعربات في الشوارع، وفي مطلع الخمسينات بيع السوشي داخل المحلات فقط.

في سبعينات القرن الماضي ظهرت الثلاجات ما ساعد أكثر على حفظ الأطعمة وتصديرها خارج حدود البلاد.

افتتح يابانيين مطعمًا للسوشي في الولايات المتحدة الأمريكية وتحديدًا في لوس أنجلوس حيث حقق الطبق شهرة واسعة وتحديدًا بين طبقة الأثرياء، الذي سوقوا للطبق بين أصدقائهم وأقاربهم وذويهم.

بعدها أُفتتحت مطاعم أخرى في نيويورك وشيكاغو وهوليود لينتشر طبق السوشي في كافة أنحاء أمريكا.

أيضًا انتشر السوشي الملفوف بورق الصويا او الأعشاب البحرية، لكن السوشي التقليدي حافظ على مكانته كما تمت إضافة المايونيز الحار ولفائف السوشي المقلية والجبن الكريمي والكثير من الوصفات النباتية إلى طبق السوشي بمختلف أنواعه.

 

ما هي أنواع أكلة السوشي ؟!

يعتبر الأرز هو العامل المشترك الوحيد في كل أطباق السوشي، كما تستخدم كثير من التوابل والتغطيات والحشوات والخلطات بطرق متباينة في كل طبق من أطباق السوشي على اختلاف أنواعه:

ماكي سوشي: وهو السوشي الملفوف، ويلف فيه السمك بالعجة أو ورق الصويا أو الأعشاب البحرية أو الخيار، وللماكي أنواع عديدة: في بعض الأنواع يكون النوري محشوًا بالأرز حيث تكون لفائفه رقية وتسمى بالهوسوماكي أو متوسط وتسمى تشوماكي أو عريضة وتسمى بالفوتوماكي.

أما اليوراماكي فهو أرز بالخارج وأعشاب بحرية من الداخل مضافًا إليه التيكامي الملفوف على شكل قُمع محتوياته ظاهرة على السطح.

تشيراشي سوشي

وهو سوشي المبعثر أو سلطة أرز السوشي، وأهم أنواعه على الإطلاق بالرغم من عدم إحتوائه على أي نوع من أنواع اللحون.

يصنع هذا النوع من السوشي في طبق كبير من الأرز مغطى بمكونات مختلفة ومتباينة مثل شرائح الأوملت والأفوكادو والجزر والبيض والفاصولياء الخضراء والتوفو المقلي، وهو سهل الإعداد ويمكن طهوه بعدة طرق.

أوشي سوشي: السوشي المضغوط المصنوع في قوالب خشبية، وتعبأ بقوالب صغيرة بالمكونات بالترتيب، حيث توضع الرقائق أولًا حتى يغطي الأرز السوشي بشكل مقلوب، وبعدها يتم ضغط القالب ويتم تقليبه، وعندما يتم تناوله يُفتخ ويقطع.

إناري سوشي: جعبة التوفو المقلي المحشوي بأرز السوشي، حيث يقطع التوفو إلى شرائح رقيقة ويتم قليها على درجة حرارة 120.

نيجري سوشي: وهو سوشي مضغوط يدويًا، ويتكون من طبقة مستطيلة من الأرز المضغوطة بالكفين، حيث يوضع عليها طبقة رقيقة من الفجل الياباني “الواسابي”، والتغطية تكون عجة يابانية أو دجاج أو اللحوم البحرية، ثم يلف بشريط من الأعشاب البحرية أو تحضيره على شكل دوائر.

 

أكلة السوشي
أكلة السوشي
  • تجدر الإشارة إلى أن الساشيمي هو السمك النئ بينما السوشي هو الأرز المُحضر مع السمك العادي.

فالساشيمي هو جسم مثقوب، عبارة عن قطع من اللحم، تغطي المقبلات كالفجل المبروش بدون وجود أرز السوشي، حيث يُتناول مع معجون الواسبي أو صلصة الحمضيات المكونة من صلصة الصويا وخل الأرز وعصير الليمون أو صلصة الصويا.

ويحضر الساشيمي من أسماك الأخطبوك والروبيان والسلمون ولحم الحيتان والتونا، ويعتبر لحم الأخطبوط الأكثر شهرة في اليابان ويقدم ساخنًأ أو مغليًا أو باردًا مضافًا إلى التاتاكي المحروق بشكل خفيف من الخارج ويترك نيئًا من الداخل، ثم ينقع في الخل ويتبل على شكل شرائح رفيعة للغاية مقطعة بجوار مخلل الزنجبيل.

أما التورويسا فهو نوع آخر من الساشيمي المصنوع بالدجاج وهو من أكثر أنواع الساشيمي شهيةً.

 

كيف تتناول أكلة السوشي ؟!

تناول السوشي باليدين هو الطريقة الفضلى والأكثر انتشارًا، كما يمكن تناوله بالعصي.

وفي التقاليد اليابانية يبدأ الشخص بتناول اللحم الأبيض ثم اللحوم الأغمق كالتونا والسلمون، ويلاحظ أنه يستخدم الزنجبيل المخلل لتغيير طعم الفم عند الانتقال من لحوم لأخرى.

كما تستخدم العصي لغمس السوشي بالصويا دون الأرز، للحفاظ على تماسك القطعة.

وبالنسبة للواسبي فإنه يذاب باستخدام الصلصة الصويا، لكن استخدامه بكثرة تسبب الشعور بالاحتراق في الفم.

كما يعتبر فرك العيدان خلال تناول السوشي إهانة للمضيف وتشكيكًا في جودة الطبق والأدوات المستخدمة في إعداده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق