موانئ الصيد البحري في تونس والتحديات التي تواجهها

0 5

موانئ الصيد البحري في تونس

تونس من الدول المطلة على ساحل البحر الابيض المتوسط، وتحتوي 41 ميناء بحري نخصصة للصيد، تمتد على ساحل البحر الابيض المتوسط بطول 1320 كم، وتتوزع موانئ الصيد البحري في تونس علي الساحل، ويبتعد كل ميناء عن الاخر حوالي 2 – 3 كيلوا متر، وتحتوي الموانيء البحرية في تونس على كل التجهيزات المطلوبة والتي تجعلها جاهزة ومؤهلة للحفاظ على الاسطول البحري وحمايته من أي خطر قد يتعرض له، بالإضافة إلي تجهيز كل المعدات المطلوبة للتخزين، وتوزيع الحصة البحرية.

أنواع موانئ الصيد البحري في تونس

تنقسم موانئ الصيد البحري في تونس إلي 3 أنواع من الصيد البحري هي:

صيد الأعماق: وهي مقتصرة على 10 موانيء ومن خلالها يمارسون مختلف الأنشطة الخاصة بالصيد البحري، ومن أهمهم ميناء حلق الوادي وميناء طبرقة.

موانئ الصيد الساحلية: تتكون من 22 ميناء بحري من أهمها ميناء اللوزة اللواتة في مدينة صفاقس، وميناء سيدي مشرق بمدينة  بنزرت، وهي مجهزة لكافة أنواع الصيد البحري.

موانئ الصيد البحرية: تتكون من 9 موانيء مؤهلة ومجهزة لكافة الظروف ومناسبة لممارسة جميع أنواع الصيد البحري، ومن أهمها ميناء قصيبة الميدوني الذي يقع في مدينة المنستير، وميناء منزل عبد الرحمن الذي يقع في مدينة بنزرت.

أهمية موانئ الصيد البحري في تونس

يساهم قطاع الصيد البحري من خلال موانيء الصيد البحري في تونس، بنسبة 8% من انتاج القطاع الفلاحي والذي يشمل عدة حرف وعدة قطاعات، والذي يتمثل في 380 مليون دينار تونسي.

كما تصل صادرات قطاع الصيد 17% من عوائد صادرات الفلاحة الفذائية في تونس، وتتمثل فيما يزيد عن 250 ديناراً تونسيّاً.

يعمل في قطاع الصيد البحري في تونس حوالي 53 ألف عامل بشكل مباشر، بالإضافة إلي الصناعات القائمة على الصيد والتي يعمل بها 20 ألف فرد بشكل غير مباشر، ويتكون الأسطول البحري من 11350 قطعة موزعة بين مراكب وسفن وقوارب صغيرة ومختلفة الحجم، موزعة على كافة أنحاء الموانيء التونسية.

التحديات التي تواجه موانئ الصيد البحري في تونس

تواجه مونيء الصيد في تونس المشاكل والصعاب منها، تلوث مياه البحر بسبب التسرب الكيميائي من المحطات الكيماوية بالقرب من ساحل البحر المتوسط، كما تلوثت المياه بفعل إلقاء هذه الموانيء للمخلفات في البحر، وأدت هذه الاسباب إلي تلوث مياه البحر وموت الكثير من الكائنات البحرية.

ومن المشاكل أيضًا تدهور  البنية التحتية لمعظم موانيء الصيد البحري، حيث تدهور الحاجز الواقي والرصيفين العائم والثابت، والمراكز الإدارية.

تعاني موانيء الصيد البحري في تونس من ضيق المساحة، بسبب اكتظاظ الموانيء، كما أن بعض الموانيء لا يوجد به أماكن تخزين، ولا يوجد أماكن مخصصة لتربية الأسماك.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق